اكد المؤرخون أن عدد أولى العائلات التي سكنت مدينة صفاقس لا يتجاوز خمسة٠ أما العائلات الأخرى فان اصولها وجذورها متعددة فمنها عائلات من أصل أندلسي مثل “المنيف ” و”قبادو”، و عائلات من الساحل مثل “بوزقندة” و”البرشاني ” و”الهدار'”كنو”و”المظفر”و”دربال”من المحرس و”قيراط”من جربة و”الغرياني “من”طرابلس” و”التركي”و”البرجي “و” حمزة ” من تركيا و”الفراتي ” من جزيرة العرب و “المنجة” من القيروان وبالتعمق في البحث حول أصول عائلة المنجة بين عدد من المهتمين بتاريخ العائلات التونسية أنها ذات أصول عربية ومن الجزيرة العربية تحديدا , حل عدد من المنتسبين اليها في شمال افريقيا أثتاء الفتوحات الاسلامية واستقروا في القيروان وهاجر عدد منهم الى الأندلس بعد ذلك

وبمرور الزمن تفرعت العائلة وانتشرت في كل من صفاقس والمنستير وقابس وقد أكد لنا السيد الهادي المنجة الذي التقيناه في محله بالمدينة نقلا عن والده المرحوم الحاج محمود المنجة ” المنجة في تونس عائلة تعود الى قبيلة  “المنجّات” وكان أول المستقرين في تونس وتحديدا القيروان عند قدوم الجاليات العربية عند تأسيس المدينة المرحوم خليفة المنجة مبينا أن عديد الأراضي كانت على ملك العائلة هناك على غرار تلك الكائنة في المنصورة ” وقد أقيمت عليها الآن مصانع وكالة التبغ والوقيد ومصنع Isuzu بعد ان تم تغيير صبغتها العقارية اثر الغاء نظام الأحباس في تونس

وبين محدثنا أن جل عائلات المنجة في صفاقس تقطن بالأساس في قرمدة وتنيور وساقية الداير والسلطنية أما في القيروان فقد غيروا لقبهم لكن التسمية العائلية موجودة في كل من قابس والمنستير حيث يوجد هناك مسجد ومدرسة أولاد المنجة

في ذات السياق تبين الوثائق الادارية التونسية أن عائلة المنجة أو أولاد منجّة تقطن بمعتمدية منزل حياة من ولاية المنستير وتنضوي تاريخيا ضمن فروع أولاد موسى