بمناسبة انعقاد فعاليات الدورة الرابعة ل”المنتدى الاقتصادي التونسي الليبي” تحت شعار “ملتقى البناء المشترك لاقتصاد متكامل” الذي تم تنظيمه بمدينة صفاقس يومي الاربعاء والخميس 12 و 13 اكتوبر 2022، يسعدنا اعلامكم بمخرجات الندوة وما يمكن ان تفتحه من افاق وسبل للتعاون الاقتصادي التونسي الليبي.

تميز هذا المنتدى بحضور تونسي ليبي رفيع المستوى، فقد كان لفريق مجلس الاعمال التونسي الافريقي بصفته الجهة المنظمة شرف استقبال كل من السيد محمد الشهوبي وزير المواصلات بحكومة الوحدة الوطنية و السيد علي العابد وزير العمل والتأهيل و السيد نوري القطاطي وكيل وزارة الاقتصاد والتجارة لشؤون المناطق الحرة و السيد مصطفى السمو وكيل وزارة الصناعة و المعادن و السيد فتحي الامين التركي رئيس لجنة الادارة بغرفة التجارة و الصناعة و الزراعة بمصراته و السيد فرحات فرج التومي نائب رئيس اتحاد الغرف و عدد كبير من الاطارات العليا من مختلف الوزارات والأجهزة والهياكل الحكومية الليبية.

كما مثل هذا المنتدى مناسبة لاستقبال غرف التجارة من كل ربوع ليبيا جنوبا شرقا وغربا مع حضور اكثر من 200 امراة ورجل اعمال من مختلف القطاعات والاختصاصات.

كما كان للمنتدى شرف استقبال السيدة فضيلة الرابحي وزيرة التجارة وتنمية الصادرات بالحكومة التونسية التي اشرفت على افتتاح اشغال هذا الملتقى مع حضور متميز لرؤساء منظمات وطنية مرموقة واكثر من 400 رئيس مديرعام من المؤسسات والشركات التونسية من مختلف القطاعات.

هذا و قد كشفت وزيرة التجارة خلال افتتاحها اشغال المنتدى ان رقم المبادلات تطور في سنة 2021 ليصل الى 2030 مليون دينار و ان خلال الثمانية اشهر الاولى لسنة 2022 تطورت كذلك المبادلات لتصل الى 2000 مليون دينار. رغم التطور الحاصل تبقى الارقام بعيدة عن مبادلاتنا قبل 2011 اللتي فاقت 3500 مليون دينار.

ان هذه الدورة الرابعة و ان تندرج في سياق تاريخي لازال دقيقا، فهي تصبو لبناء مشترك لاقتصاد متكامل و تطوير مبادلاتنا الى أعلى مستوى، وعلى هذا الاساس اعد مجلس الاعمال التونسي الافريقي برنامجا تتطرق من خلاله الي الابعاد الاستراتيجية للعلاقات الاقتصادية العميقة التونسية الليبية من خلال ثلاثة ورشات

ورشة اولى

دور الطريق الصحراوي مصراته سبها اغاديس للولوج الى الاسواق الافريقية جنوب الصحراء وكيف نضع استراتيجية لوجستية مشتركة لتنمية التجارة البينية مع الدول الافريقية.

ورشة ثانية

تطوير الطاقة البديلة وجعل تونس و ليبيا من اهم مزودي اوروبا.

ورشة ثالثة

دور المناطق الحرة في تنمية التبادل التجاري بين تونس وليبيا

وقد اسفرت نتائج اشغال المنتدى على المخرجات التالية

– تفعيل الخط البحري صفاقس طرابلس جرجيس مصراته سواءا للمسافرين و كذلك للبضائع

– اعادة تهيئة المعابر البرية مع احداث اخرى جديدة ( مشهد صالح و برج الخضراء غدامس) مع تسهيل اجراءات العبور و جعلها معابر ذكية

– اضافة خطوط جوية لكل من مدينة سبهة و مدينة طبرق

– الترخيص للمؤسسات التجارية والخدماتية التونسية للنشاط في السوق الليبية والمعاملة بالمثل بالنسبة للشركات الليبية في السوق التونسية مع حرية التملك

– تدعيم مجال التعاون الثنائي في التكوين المهني والتدريب وتبادل الخبرات في مجال صيانة الطرقات و غيرها من المجالات الحيوية

– تدعيم حضور رجال الاعمال التونسيين في السوق الليبية و الليبيين في السوق التونسية

– توطيد التكامل الاقتصادي من خلال احداث مؤسسات ثنائية و مشاريع كبرى مشتركة

– تيسير الاجراءات للجالية الليبية و رجال الأعمال خاصة فيما يتعلق بشهادات الاقامة

– تيسير المعاملات المالية لليبيين في تونس، من خلال فتح حساب بنكي بالعملة الصعبة و مرونة اكبر في التصرف المالي

– تفعيل اتفاقيات التجارة الثنائية الاقليمية و القارية

– حسن استغلال وتسيير المناطق الحرة اللوجستية و الإسراع في استكمال المنطقة الحرة ببنقردان

– تذليل المصاعب خاصة تلك التي تخص الاجراءات المتعلقة بالتجارة البينية

– رسم خطة ثنائية للإعداد للعرض الاقتصادي و التجاري لدخول الأسواق الافريقية

– الاسراع بتفعيل المعاهدات و الاتفاقيات المشتركة

– الاعتماد على المرونة والحوافز التي توفرها الشراكة بين القطاع العام والخاص لبعث مشاريع و مناطق اقتصادية

– اقامة محطات توليد كهرباء من الطاقات المتجددة على السواحل التونسية الليبية المشتركة وربطها بشبكات نقل الكهرباء في اوروبا لتصدير الطاقات الخضراء

– التنسيق بين الاطراف المختصة في مجال الطاقة في البلدين، قطاع عام وقطاع خاص لبعث شراكات و تبادل الخبرات وتركيز اطر للتواصل المستمر في مجال الطاقات البديلة.

– رسم توجهات و تشريعات وقوانين واضحة ومشتركة مع توفير الدعم المادي وتشجيع الشركات المحلية بالبلدين للاستثمار المشترك في المحطات ذات الجهد العالي وذات القدرة على توفير الطاقات المتجددة للاستهلاك المحلي و التصدير لاوروبا

– دراسة مشاريع مشتركة في مجال الطاقة و عرضها على الجانب الاوروبا في إطار برنامج “قلوبل قيتواي”

– التسريع في اتمام الطريق الصحراوي و ربط سبهة جنوب ليبيا باغاديس شمال النيجر و احداث مناطق اقتصادية و لوجستية في اهم نقاط العبور

– دراسة احداث صندوق استثماري تونسي ليبي لاطلاق مشاريع صناعية مشتركة في ليبيا يكون هدفها الأسواق الافريقية

ختاما فقد اكدت مخرجات الدورة الرابعة ل” المنتدى الاقتصادي التونسي الليبي” مرة اخرى على حتمية المصير المشترك للبلدين و ارتباطه العضوي بموقعهما الاستراتيجي سوية في القارة الافريقية. وتم بهذا الصدد النقاش في سبل فتح طرق و تركيز مناطق لوجستية بما يمكن من الدخول الى الاسواق الافريقية جنوب الصحراء وجعل الشراكة بين البلدين بوابة لإفريقيا.

هذا وقد تم الاتفاق بين مجلس الاعمال التونسي الليبي وغرفة التجارة والصناعة و الزراعة بمصراته على اقامة معرض مشترك في مدينة مصراتة ايام 16 17 و 18 جانفي 2023، لتدعيم الشراكة بين البلدين و تهيئة الارضية للولوج الى الأسواق الافريقية معا.

أنيس الجزيري

رئيس مجلس الاعمال التونسي الافريقي