صناعة الحلي و المصوغ ، حرفة تقليدية قديمة إشتهرت بها مدينة صفاقس ، كونها من ضمن الموروث الثقافي الأصيل الذي تزخر به الجهة ,حافظ عليها الحرفيون رغم الصعوبات التي تطرأ من حين الى آخر ،وأكدوا مكانتها وما تتميز به من بجمالية و روعة في التصاميم

تشهد حرفة صناعة الحلي والمصوغ ، في السنوات الأخيرة ، كل الرعاية من قبل المجلس الحرفي للمصوغ وأمين صنع المصوغ والحلي بصفاقس السيد محمد الطريقي الذي التقيناه وتحاورنا معه حول مهام المجلس ومشاغل القطاع وتحدياته

بين محدثنا أن المجلس الحرفي للمصوغ يقوم بدور هام في مراقبة جودة المنتوج وتنظيم المعارض والدورات التكوينية لفائدة الحرفيين ويربط الصلة بين الحرفيين وسلطة الاشراف ويبدي الراي في كل التشاريع المتعلقة بالحرفة

وأبرز ضيفنا أنه انتخب سنة 2013 كرئيس للمجلس الحرفي للمصوغ بصفاقس وتمت تسميته سنة 2014 كأمين للحرفة وبعد مرور 5 سنوات وتحديدا يوم 22 أوت 2019 تم تنظيم انتخابات لتجديد المجلس و انتخابه مجددا لرئاسته بعد عقد جلسة تحت اشراف ولاية صفاقس والمندوبية الجهوية للصناعات التقليدية وبحضور السيد رئيس مكتب الضمان ممثل وزارة المالية وممثلي اتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية ووزارتي السياحة والتجارة وبلدية صفاقس لكن ومنذ ذلك التاريخ لم تصدربالرائد الرسمي للجمهورية التونسية تسمية أمين الحرفة ولم يصدر الديوان الوطني للصناعات التقليدية القائمة الاسمية لأعضاء المجلس المنتخبين الاثني عشر والستة المعينين من قبل الادارة وفق مهامه المتمثلة في مراسلته في الغرض و الإعلام بالتسمية بصفة رسمية والاذن بدعوة المجلس للانعقاد في أول إجتماع تحت اشراف السيد والي الجهة

وبين محدثنا ان هذا التأخير له تداعباته السلبية على الحرفة التي تشهد من حين لآخر عدد من الاشكاليات والتحديات ووضع المجلس الحرفي للمصوغ بصفاقس في حالة فراغ لمدة ناهزت 3 سنوات بعدم تمكن أعضائه من ممارسة مهامهم بصفة فعلية رغم أنه يقوم بمهامه كأمين للحرفة بصفة تسييرية لدرء الفراغ في السوق

تجدر الاشارة الى أن الفائزين في غمار الاستحقاق الانتخابي لمجلس حرفة صانعي المسوغ بصفاقس الذين حازوا ثقة أصحاب طابع عرف بالمدينة , لهم تجربة ناجحة ضمن هيئة المجلس وحققوا عدة انجازات لصالح القطاع ولكل العاملين فيه ولهم التزام متجدد بلم شمل المهنيين والانكباب على حل مشاكلهم ومشاغلهم  والسهر على متابعة الحركة اليومية للبيع والشراء ومصادر السلع ومواصفاتها الحقيقية فضلا عن حرصهم على مراجعة التشريعات المتعلقة بقطاع المصوغ حماية لحقوق الحرفي و لجودة المصوغ التونسي والارتقاء به إلى أعلى مستوىات الجودة العالمية

كما تمكنت هيئة مجلس حرفة صانعي المسوغ بصفاقس وأمين صنع المصوغ والحلي بصفاقس السيد محمد الطريقي من تحقيق العديد من المكاسب للحرفيين ,من بينها بعث وحدة لسبك الذهب بالجهة  ,الانجاز الذي كان يعتبر بمثابة الحلم ,بما جنب الناشطين في قطاع المصوغ مشقة التحول إلى العاصمة للقيام بعمليتي السبك والفرق وما ينجر عن ذلك مخاطر في الطريق وزيادة في الكلفة إضافة إلى تمكين صغار الحرفيين من سبك كميات صغيرة من الذهب كما نجح المجلس في تضعيف الحصة الشهرية من الذهب المسلمة من البنك المركزي لكل حرفي وعقد اتفاقية شراكة مع مركز تأهيل المعاقين المصابين بحوادث الحياة وعمل على تحقيق أجواء من التعاون والوئام بين كل الحرفيين و المحافظة على سلامة المنتوج المعروض في سوق الذهب بما خلف تأثيرا ايجابيا في مختلف الأسواق الداخلية لكل ربوع البلاد