يحتفل محبو البيئة المتوازنة في مثل هذا اليوم، 23 مايو، من كل عام باليوم العالمي للسلاحف , حيث يعتقد أن السلحفاة من أقدم أنواع الحيوانات التي ما زالت مستمرة في العيش على سطح الأرض. ووجدت أول آثار للسلحفاة البرية قبل نحو 200 مليون سنة، فيما يعتقد أن السلحفاة البحرية اكتشفت في تاريخ أحدث – 150 مليون عام.

اليوم العالمي للسلحفاة هو يوم عالمي أَنشأَته منظَّمة «ATR» الأمريكية؛ لتشجيع العمل الإِنساني العالمي على المحافظة على السلاحف وإِنمائها.

تجدر الإشارة الى أن مركز رعاية السلاحف البحرية في بكلية العلوم بصفاقس، يعمل على اطلاق السلاحف البحرية من النوع المحميّ في ساحل المنطقة بعد إنقاذها، وتجهيزها بنظام لمتابعة مسارها.

ومنذ إنشائه منذ سنة ( 5 جوان 2021 الموافق لليوم العالمي للبيئة ) ، عالج المركز وأطلق عشرات السلاحف في إطار “المشروع الإقليمي المتوسطي لحماية السلاحف البحرية” (لايف ميد ترتل) بما يسمح بتحديد مسارات الاستكنان الشتوي والرعي والهجرة لديها ويؤدي دورا مهمًا في حماية هذه السلاحف المهددة بالانقراض”.